عزيزي الزائر : يسعدنا تشريفكم بزيارة المنتدى ويسعدننا أكثرالإنضمام إلى أسرته كعضو فعال يفيد ويستفيد
ادارة المنتدي
nmha



 
الرئيسيةالمعرفة للجميعاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 la boite a merville

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
forme
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: la boite a merville   الأحد مارس 01, 2009 10:01 pm

اقتباس :
Chapitre 1
في الفقرة الاولى من الكتاب، يتحدث القاص le narrateur عن الغاية من الكتابة،
و الغاية من آستعادة الماضي.
هذه الغاية هي: égayer ma solitude.
القاص يعاني الوحدة، و فكر في آسترجاع الماضي ليقتل هذه الوحدة.
سيتذكر نفسه وهو ابن 6 سنين، عندما كان يقطن في دار الشوافة رفقة عائلات أخرى.
الطقوس التي كانت تحييها الشوافة من رقص و غناء و بخور أثرت في نفس الطفل،
فأصبح يرى الجن و العفاريت حوله داخل المسيد.
لم يكن للطفل أصدقاء، لانه كان يعتقد أنه مختلف عنهم.
فالاطفال يحبون الاشياء الملموسة من حلويات و سكريات.
و حتى عندما يلعبون، فلعبهم تافهة: يقلدون فقط الاخرين.
أما هو فيحب العالم غير الملموس l'invisible
و مع علبته العجيبة la boîte à merveilles فهو يعيش عوالم أخرى
و شخصيات أخرى.

chapitre 2
[center]الراوي، سيدي محمد، ذو الست سنوات، سيذهب مع أمه إلى الحمام. يصف هذا المكان بأنه جهنم: Enfer. لا يستطيع تحمل رؤية النساء بدون ملابس، و يشم في هذا الوضع رائحة المعصية و الذنب: le péché.
سقط الطفل مغميا عليه من شدة الضغط. و عادوا إلى المنزل.
بما أن المنزل تشترك فيه أسر عديدة، الشوافة تقطن في الجزء السفلي le rez de chaussé، و عائلة الطفل مع عائلة رحمة، فهم يشتركون في بعض الاماكن.
أهم هذه الاماكن: le patio تلك الساحة التي تشكل بهو الدار، حيث يمكن للنساء تصبين ملابسهن.
لكل أمرأة يوم معين للتصبين. يوم الاثنين هو اليوم الخاص بام الطفل لالة زبيدة.
هذه المرة، قامت رحمة باستغلال le patio في غير يومها. لم تحتمل لالة زبيدة الوضع فبدأت بالسباب.
لم يحتمل الطفل ألفاظ أمه و أفتخارها بكونها شريفة (ذات أصل نبوي) في حين أن رحمة هي مجرد آمراة بسيطة يصلح زوجها العربات.
بالليل، إشتكت لالة رحمة الامر للزوج (السي عبد السلام) والد الراوي.
فكانت المشادات مرة أخرى بين العائلات.
إنفجر الطفل مرة أخرى باكيا... و سقط على رجل أمه.

بعد المناوشات بين أم الكاتب و الجارة، سيكتشف الطفل السي محمد الحمام البلدي.
الحمام حيث يغتسل النساء مكان غير مرغوب به عند الطفل.
يسميه جهنم أو النار : l'enfer
عند الدخول أحس الطفل بمغص كبير. بعد نزع الثياب، بدأ يلاحظ كيف يلعب الاطفال بكل حرية بين الاجساد الرطبة les corps humides.
يقول الطفل بأنه يشم رائحة المعصية le péché
النساء شبه عاريات، الدخان و الحرارة... جعلت الطفل مغميا عليه.
نفهم من هذه الفقرة كيف تشكل عند الطفل نظرة سيئة على المرأة، تغذيها روايات الاب، و تدعمها مشاهداته لامه و للجارات. و أول ضحية لهذه النظرة هي زينب
الصغيرة بنت الجارة.
في الفقرة الموالية:
يتحدث الطفل عن يوم الثلاثاء.
يوم لا يطيقه لانه يوم استعراض ما حفظه من القرآن. الفقيه إنسان حازم. و الطفل يخشاه.
أمسى الطفل متعبا و مرهقا من شدة الاحداث و تواترها.
عند زيارة لالة عائشة، جارة قديمة للعائلة، لاحظت تعب الام و تعب الطفل. و نصحتهما بزيارة عراف - مشعوذ.
الكل يتحدث عن تقويسة ضربت العائلة.
كانت الزيارة مهمة بالنسبة للطفل لتغيير جو المنزل و المسيد.
في آخر الزيارة، سيرى الطفل قطا. إقترب منه. فكانت من القط هدية مؤلمة: جرح كبير أسقط الطفل مغميا عليه. تم حمله إلى المنزل، و زاد التأكيد بأن تقويسة كبيرة ضربت العائلة


Chapitre 3
يبدأ القاص بوصف دقيق لما يحدث في المسيد، الاطفال يتلون القرآن، و الفقيه نائم في يده عصا، في كل مرة يستفيق، يضرب ضربة أو ضربتين كل من وجده أمامه، ثم يكمل النوم. يعود الطفل فرحا إلى بيته بعد يوم متعب.
في آنتظار الاب، يبدأ الطفل باللعب مع علبته العجيبة. أشعلت الام شمعة للاضاءة. لكن عند الجيران، عند فاطمة بزيوية، ضوء قوي. إنها مفاجأة بالنسبة لام الطفل. لقد آقتنى الجيران قنديلا lampe à pétrole.
مع عودة الاب، حاولت الام إقناع الزوج بأن الشمع لم يعد بالجودة الكبيرة، و أنه أصبح مكلفا. إقتنع الاب، و آشترى قنديلا مع فرحة الطفل.
لكن هذه الفرحة تكسرت بحدث آختفاء زينب الصغيرة.
نسيت الام صراعها مع رحمة، و بدأن يبحثن عن الطفلة.
بوجودها في ميتم، قامت رحمة بوليمة دعت إليها الفقراء العميان.
إستغل الطفل الفرصة ليلعب مع زينب.
في الليل، عاد إلى العلبة العجيبة. هذه الاخيرة لم تعره آهتماما. إنها غاضبة لان الطفل آختار اللعب مع الفتاة.
بكى الطفل السي محمد. جاءت أمه لتضعه في الفراش.


Chapitre 4

نحن في بداية الربيع. قامت الام وطفلها بزيارة لالة عائشة: جارتها القديمة.
كانت فرصة للطفل ليطلع أكثر على حديث النسوان. لالة عائشة أحست أن الجيران يتنصتون عليها، فبدأت بمدحهم جهرا. بعدها آقتربت من الام، و بصوت خافث، بدأت تسبهم.
من جانبها، بدأت الام تسب جيرانها في دار الشوافة. سمت زوج رحمة حمارا، و زوج فاطمة بزيوية جردا حزينا rat inquiet.
حتى زوجها لم يسلم من مخالبها. بدأت في رسم صورة كاريكاتورية عنه.
لم يتحمل الطفل تصرف أمه. يحب والده كثيرا.
بدأ يرسم كاريكاتورا عن أمه.
خرج الطفل ليلعب مع الجيران. لكن اللعب آنتهى بخصام.
بدأت لالة عائشة تشتكي لام الطفل من معاناة زوجها العربي مع شخص إسمه عبد الكبير.
في نفس الوقت، تذكر الطفل شخصا إسمه عبد الله البقال. إنه الرجل الذي يحكي قصصا و يغذي خيال الطفل. هذا الاخير يحبه كثيرا حتى و إن لم يره. يقوم الاب بنقل قصص عبد الله إلى الطفل السي محمد.
عبد الله البقال يجسد الراوي الشعبي.

الجزء الخامس</SPAN>

الفقيه، مع آقتراب عاشوراء يصبح إنسانا آخر.
يصبح طيبا جدا مع التلاميذ لانه ينتظر منهم هدايا عاشوراء من نقوذ و أكل ...
بدأ يعلمهم بما يجب القيام به للاستعداد لهذا اليوم.
حدثان في هذا الجزء سيؤثران في الطفل:
طلاق لالة عاشة من زوجها و زواج هذا الاخير من إبنة الحلاق الصغيرة في السن، و السبب هو أن لالة عائشة لا تنجب.
هذا الحدث أبكى أم الطفل كثيرا و أحزن الطفل.
الحدث الثاني هو حضور الطفل لاول جنازة في حياته.
وهنا بدأ يطرح أسئلة عن الموت، و ما بعد الموت. تدخل الاب ليطمئن روع الولد


الجزء 6</SPAN>
هذا الجزء يعتبر أول عمل للطفل خارج المنزل. لقد عينه الفقيه مسؤولا عن فرقة التنظيف.
حاول أن يقوم بأكثر من جهده حتى يبين للفقيه عن شطارته في التنظيف.
و بعد التنظيف و التبييض، عاد الطفل فرحا إلى المنزل. في الصباح، ستكون فرحة أخرى أكبر.
سيذهب مع أمه من أجل آقتناء ملابس جديدة بمناسبة عاشوراء.
هنا سيكتشف إمكانات إمه في الشراء و عدم قبولها بأي مبلغ.
لكنها تقع في بعض الاحيان في فخ بعض التجار
مثلا عندما يقول لها أحدهم، يا الشريفة
فهي في هذه الحالة لا تناقش الثمن.
مع عودته، يتخاصم الطفل مع زينب.

to be continued...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nmha
المدير العام
المدير العام



البلد : Egypte
الجنس : ذكر
المهنة : Prof de français
عدد الرسائل : 556
تاريخ التسجيل : 26/12/2008
تعاليق :

************

دع المقادير تجري في أعنتها
ولا تبتن إلا خالـــي الـبــــــال
ما بين طرفة عين وانتباهتها
يغير الله من حــال إلى حــال

************

مُساهمةموضوع: رد: la boite a merville   الأحد مايو 17, 2009 8:17 pm



Merci beaucoup pour cette belle histoire


et on attend vos participations
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nmha.yoo7.com
 
la boite a merville
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» حدار من هذا الايمايل(msn)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: `•.¸¸.•´´¯`••._.•`(( منتـــــدى اللغــات الأجنبيـــة ))`•.¸¸.•´´¯`••._.• :: منتـــدى اللغــة الفرنسيــة-
انتقل الى: